في إطار الحرب التجارية بينها و بين أمريكا الصين تتخلى عن ويندوز

في إطار الحرب التجارية بينها و بين أمريكا الصين تتخلى عن ويندوز

في إطار الحرب التجارية بينها و بين أمريكا الصين تتخلى عن ويندوز
 اهلا بكم متابعي موقع سوبر ويب في موضوع جديد اتمنى ان ينال اعجابكم
في إطار الحرب التجارية بينها وبين أمريكا..الصين تتخلى عن ويندوز يبدو أن الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية ما زالت مستمرة و ستزداد حدتها في الفترة المقبلة، فبعد حظر شركة هواوي من طرف الأمريكيين يبدو أن الأمور سائرة في طريق التصعيد.

أكد طارق الرفاعي، الرئيس التنفيذي لمركز كوروم للدراسات الاستراتيجية أن الحرب التجارية ستؤثر على الاقتصاد العالمي ككل والأرقام الصينية المتوقعة ستكون أضعف من المتوقع بسبب اعتماد الصين على التجارة أو الصادرات إلى أميركا. 

وأضاف الرفاعي “الصين في مكان ضعيف جداً مقارنة بأميركا بالحرب التجارية ولذلك لجأت الصين إلى حرب إعلامية ضد أميركا من ناحية تجارة المعادن النادرة، لكن هناك دول أخرى تنتجها وأي تأثير متعمد على الاقتصاد الأميركي سيؤثر على الصين من خلال عمليتها المرتبطة بالدولار.

و تشير المصادر إلى أن الصين تعمل على تطوير نظام تشغيل خاص بها لاستبدال أنظمة ويندوز و كذلك أنظمة لينيكس، لكن يبدو أن الأمر يتعدى ما هو احترازي ليدخل في إطار الحرب التجارية مع الولايات المتحدة الأمريكية و رغبة الصين في الاستقلالية بدل الارتباط بالصناعة الأمريكية، و هو ما تكشفه أزمة هواوي.

هذه المرة أشارت وسائل إعلام متخصصة إلى أن الصين تفكر جديا في استبدال أنظمة ويندوز العاملة على الحواسيب التابعة للجهات الحكومية وعلى رأسها الجيش الصيني و المؤسسات الحساسة، و تأتي هذه الخطوة بسبب عدم ثقة المسؤولين الصينيين في أنظمة التشغيل الأجنبية كونها قد تكون وسيلة للاختراق و التجسس. 

تداولت مواقع متخصصة بشؤون التقنية أخبارا تشير إلى أن الصين قد تطور أنظمة تشغيل بديلة عن أنظمة ويندوز ، تزود بها الحواسيب التابعة للجيش الوطني والهيئات الحكومية.


الي هنا قد انتهيت من موضوع اليوم اتمنى ان ينال اعجابكم ان كان لديك اي استفسار ان كنت تريد شرح لشئ ما لا تبخل علينا واكتبه في خانة التعليقات ، الي اللقاء في موضوع جديد..
—-
كاتب الموضوع: سوبر ويب
—-
وصف البحث

أخبار الصين, أخبار, اخبار تقنية, أخبار شركات, أخبار شركات جوجل, أخبار الدول الأجنبية, 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *