دور البنوك في مكافحة تبييض الأموال

دور البنوك في مكافحة تبييض الأموال

دور البنوك في مكافحة تبييض الأموال

دور البنوك في مكافحة تبييض الأموال
 
عرف الربع الأخير من القرن المنصرم تغيرات عالمية سريعة ومتلاحقة، وعميقة الأثر، مست مختلف مناحي حياة البشر،
وأفضت إلى بزوغ عصر العالمية الذي جعل العالم بأسره قرية كونية صغيرة، بفعل ظاهرتين عالميتين متواكبتين؛ العولمة والثورة التكنولوجية(1).
 
ومما لاشك فيه أن هاتين الظاهرتين قد حملتا منافع وفوائد جامة للبشرية؛ حيث زاد التفاعل بين الدول،
وألغيت القيود والحواجز والمسافات بينها(2)، وهو ما استتبع تناميا مذهلاً في حركة الأموال وتنقلها وتحويلها عبر الحدود الوطنية،
من خلال نظم مالية وبنكية عالمية واسعة الانتشار، سريعة، وبالغة التعقيد والتطور.
 
وفي مقابل ذلك، أسهمت هاتين الظاهرتين في توسيع رقعة الجرائم (3)،
وفي ترسيخ أواصر التعاون بين المجرمين عبر كامل قارات المعمورة، الأمر الذي أدى إلى بروز أنماط ممارسات إجرامية تنذر بالخطر (4)،
والتي وجدت مرتعا خصبا لها في تجارة المخدرات وتهريبها، الأعضاء البشرية، نقل وتهريب المهاجرين غير الشرعيين عبر البر والبحر والجو،
الإتجار بالنساء والأطفال، دفن النفايات المشعة، وغيرها من الجرائم التي باتت تُرتكب على نطاق يتجاوز حدود الدولة الواحدة وبحرفية عالية بيع (5)
 
 
 

إقرأ أيضا:

العمل القضائي المغربي في زجر مخالفات التعمير و البناء pdf

جرائم السب و القذف عبر وسائل التواصل الاجتماعي و المواقع الإلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.