النجم الساحلي ضد الإفريقي التعادل يُسيطر على الكلاسيكو التونسي بين النجم الساحلي والأفريقي

التعادل يُسيطر على الكلاسيكو التونسي بين النجم الساحلي والأفريقي

التعادل يُسيطر على الكلاسيكو التونسي بين النجم الساحلي والأفريقي واجه النجم الساحلي في كلاسيكو تونسي فريق الأفريقي اليوم 4-1-2020

النجم الساحلي ضد الإفريقي

واجه النجم الساحلي في كلاسيكو تونسي فريق الأفريقي اليوم 4-1-2020

استسلم طرفا الكلاسيكو التونسي النجم الساحلي والأفريقي، لنتيجة التعادل الإيجابي فيما بينهما، خلال قمة مباريات اليوم من الدوري التونسي.

اللقاء الذي أقيم على ملعب بوعلي لحوار انتهى بهدف في كل شبكة، وعرف شوطاً أول مثير احتوى على الهدفين، وشوط ثاني هادئ تمامًا.

واستطاع النجم تعديل النتيجة بعد مرور نصف ساعة من اللعب، عبر المهاجم “إيهاب المساكني” الذي استغل كرة سقطت من يدي حارس الأفريقي “عاطف الدخيلي” الذي يتحمل مسئولية الهدف.

بهذا التعادل ارتقى الأفريقي مؤقتًا في جدول الترتيب على غريمه الترجي، ورفع رصيده إلى 23 نقطة رابعًا، أما النجم الساحلي فتواجد في المركز السادس برصيد 18 نقطة.

يذكر أن آخر ثلاث لقاءات جمعت الفريقين عرفت سيطرة وهيمنة للنجم الساحلي، سواء بسوسة أو في رادس، ويرجع تاريخ آخر انتصار للأفريقي على النجمة لمباراة الكأس في موسم 2017-2018.

الضيف العاصمي كان السبّاق بالتهديف في الدقيقة الثانية، وسجل “باسيرو كومباوري” الهدف الأول للنادي الأفريقي

أوفى كلاسيكو ملعب بوعلي الحوار بين النجم الرياضي الساحلي والنادي الإفريقي بوعوده حيث حضرت الفرجة والفرص والأهداف فيما غاب طاقم تحكيم يليق بالمواجهة. 

وحسم التعادل الإيجابي بهدف لمثله نتيجة مباراة القمة حيث بادر النادي الإفريقي بالتهديف منذ الثواني الأولى بعد رأسية محكمة التنفيذ من زهير الذوادي وتصويب رأسي مثالي من باسيرو كومباوري. وتمكن النجم الساحلي من التعديل في الدقيقة 32 بعد تصويبة من الجزائري كريم العريبي فشل الدخيلي في التعامل معها لتعود أمام إيهاب المساكني الذي أودعها الشباك. وخلال أول 20 دقيقة كانت السيطرة شبه مطلقة لنادي باب الجديد أمام ارتباك وفوضى تنظيمية لفريق جوهرة الساحل غير أن باقي المواجهة عرفت تحكما بالطول والعرض من أبناء الاسباني

خوان كارلوس غاريدو. وفوت النجم فرصة الخروج بانتصار مستحق من بوعلي الحوار نظرا لكم الفرص التي أتيحت له خاصة في الشوط الثاني في حين أن الإفريقي لم يكن قادرا على أكثر مما تحقق لاسيما أنه خاض الفترة الثانية كاملة وهو يعاني من نقص عددي اثر اقصاء زهير الذوادي في الدقيقة 46. ولئن كان الكلاسيكو ضامنا للفرجة والفرص والأهداف إلا أن طاقم التحكيم وخاصة الثنائي وليد وفوزي الجريدي كانا خارج نطاق الخدمة وأفسد العرس الكروي بسوء التعامل مع اللقطات المثيرة. وحرم “أبناء العم” الجريدي النادي الإفريقي من هدف شرعي في الدقيقة

الخامسة قبل أن يمطر حكم الساحة وليد الجريدي لاعبي الأحمر والأبيض بطاقات صفراء بالجملة ما كبل أبناء لسعد الدريدي. هفوات الجريدي تعددت ناهيك أنه أنذر زهير الذوادي للمرة الثانية قبل أن يتفطن لاحقا إلى أنه يجب أن يقصيه ليتلافى الهفوة ويعود إلى بعض “الترقيع” على غرار عدم اقصائه لوسام يحيى بالانذار الثاني في مناسبتين على الأقل. ويمكن التأكيد أن الكلاسيكو جاء ليؤكد القيمة الفنية لهذه القمة في حين جدد التأكيد على أن اقصاء وليد الجريدي من القائمة الدولية لسنة 2020 كان قرارا حكيما ومستحقا من الإدارة الوطنية للتحكيم.

برأسية نموذجية بعد كرة عرضية من ركنية، وضعها على يمين الحارس مكرم البديري الذي لم يحرك عليها ساكنًا.

النجم الساحلي ضد الإفريقي النجم الساحلي ضد الإفريقي النجم الساحلي ضد الإفريقي النجم الساحلي ضد الإفريقي النجم الساحلي ضد الإفريقي النجم الساحلي ضد الإفريقي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *