محاضرات في قانون التأمين للدكتورة مشري راضية pdf

محاضرات في قانون التأمين للدكتورة مشري راضية pdf

محاضرات في قانون التأمين للدكتورة مشري راضية pdf

الفصل التمهيدي: نشأة التأمين وتطوره

لقد ظهر التأمين قديما وذلك لمواجهة الأخطار واقتسام الخسائر الناتجة عن تحققه، ولقد ثبت

جميع الدول هذه الفكرة ، وجعلت لها نظام قانونيا لما لها من أهمية على جميع الأصعدة ، والجزائر شأنها شأن باقي الدول أخذت بفكرة التأمين وذلك من خلال النصوص التي تناولت هذا النظام لاسيما القانون المدني ، والأمر 1995/07 المعدل والمتمم، وهذا ما سنتاوله في مبحثين، المبحث ظهور التأمين تاريخيا في( المبحث الأول) ، أما تاريخ التأمين في الجزائر تتناوله في (

الثاني) .

المبحث الأول: ظهور التأمين تاريخيا

إذا كان أساس التأمين هو التعاون والتضامن بين الأفراد من أجل مواجهة خطر معين يهددهم أو يزعجهم والمشاركة في اقتسام الخسائر الناتجة عن تحققه، فلقد اختلف الباحثون في

تحديد نشأة فكرة التأمين فحسب بعض المؤرخين فقد ظهر التأمين عند قدماء المصريين وذلك عن طريق جمعيات دفن الموتى ، حيث كان مراسيم الجنازة ونفقات التحنيط وبناء القبور تكلف الأفراد فوق طاقتهم، الأمر الذي أدى إلى ظهور نوع من التعاون والتضامن بين الناس ، من أجل تقديم مساعدات لأهل المتوفي وذلك من أجل خلال جمعيات دفن الموتى ، كما تجسدت فكرة التأمين كذلك بظهور التعاون التبادلي من خلال الحضارة الصينية،حيث كان التجار يقومون بتوزيع المخاطر المتمثلة في نقل البضائع لاجتياز الأنهار على مجموعة السفن ، فإذا غرقت إحداها ونجت الأخرى، يكون هناك تقاسم في الأضرار بين التجار، وتعد هذه الحالة النواة الأولى للتأمين

البحري “.

كما يذكر المؤرخون أن أصحاب القوافل التجارية التي كان العرب يقومون بها عرفوا نظام

التأمين، إذ كانوا يتفقون فيما بينهم على اقتسام الخسائر التي قد تلحق بأحد القوافل ، وكانت

المشاركة في الخسائر تحتسب إما بالنسبة الأرباح التي يحققها كل عضو في القافلة أو بحسب رأسماله ، ومهما كانت نوعية المشاركة أو الإتفاق فإنها لا تختلف كثيرا عن نظام التأمين المعروف

حاليا .

هذا ويعتبر التأمين البحري من أول أنواع التأمينات التي ظهرت للوجود، حيث أدى انتشار التجارة البحرية في أواخر القرون الوسطى في أوربا وخاصة ايطاليا وكذا البلاد المطلة على البحر الأبيض المتوسط إلى ظهور فكرة التأمين البحري، حيث يقوم الأفراد برحلات بحرية من أجل بيع منتوجاتهم ومصنوعاتهم ، وكان المضاربون يتدخلون لتغطية هذه الرحلات ، وذلك عن طريق منح بعض القروض لمجهز السفينة أو شاحنها على أن يبد له هذه القروض مع جزء من فائدة تقدر بالنظر إلى اتجاه الرحلة والوقت التي تستغرقه في حالة وصول السفينة بسلام

إقرأ أيضا:

الالتزام القضائي للدكتور سمير تناغو – استاذ القانون المدني -كلية الحقوق –

مقالات ذات صلة

‫22 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.