الوسيط في قانون التأمين فؤاد معلال pdf

الوسيط في قانون التأمين فؤاد معلال pdf

الوسيط في قانون التأمين فؤاد معلال pdf

الوسيط في قانون التأمين فؤاد معلال pdf

التأمين مصدر أمان واطمئنان من حيث أنه يهدف إلى جعل الإنسان في مأمن من المخاطر،

و الآفات التي تهدده.

فالإنسـان يواجه في حياته اليومية عددا كبيرا من المخاطر غير المتوقعة تختلف في طبيعتها وتتفاوت في خطورتها.

منها ما يرتبط بحياته العادية (حوادث متعددة المصادر، مرض …) ومنها ما يرتبط بنشاطه المهني تبعا لنوع ذلك النشاط.

و لقد سـعى الإنسـان دائما إلى الاحتماء من هذه المخاطر بوسـائل متعددة بدأت بالادخار الفردي وبالتضامن العائلي أو العشائري أو القبلي، وانتهت بابتداع نظام التأمين.

من هنا كان التأمين وسيلة مبتدعة لتوقي العواقب المالية للمخاطر التي تصيب الإنسان،

بحيث عوض أن يترك هذا الأخير يتحملها لوحده أو يتحملها في إطار التضامن العائلي أو القبلي الذي يظل متسما بمحدوديته ـــ

بالنظر إما لقلة عدد الأشخاص الذين يحصـل بينهم التوزيع أو لكون أن هؤلاء

إنما يساهمون في التخفيف من عواقب الخطر فقط بحيث يترك الجزء الأعظم منه على عاتق من انصب عليه –

كما يتدخل التأمين ليتولى مبدئيا تحمل تلك العواقب محل من انصب عليه الخطر.

و يكتسي التأمين أهمية كبيرة في وقتنا الحاضر بسبب ما رافق التطور التكنولوجي من ازدياد في المخاطر ومن اشتداد في عواقبها.

وهو قد أصبح أحد الأدوات الأساسية في الاقتصاديات الحديثة،

يحتاط بواسطته الشخص من الأخطار التي تهدده في شـخصـه أو أمواله أو تلك التي قد يتسبب فيها للغير،

فيوفر له الاطمئنان الذي يجعله يتاجر، ويستثمر، ويشيد، ويصـنع، ويعيش حياته من دون خوف.

و تبعا لذلك فقد أصبح عقد التأمين من أكثر العقود التجارية انتشارا في الوقت الحاضر،

و أصبحت شركات التأمين من أكبر الشركات وأضخمها في الاقتصاديات الحديثة،

حيث تساهم بدور كبير في تنشيط الاقتصاد الوطني، إما بشكل مباشر عن طريق التأمين) والقانون العام ( مراقبة الدولة).

كذلك الاستثمارات التي تقوم بها، أو بشكل غير مباشـر عن طريق تشجيع التجارة، والاستثمار بتوفيرها غطاء للمستثمرين من المخاطر التي تهددهم.

فؤاد معلال

و بالنظر لما للتأمين من أهمية فقد أولاه المشـرع الكثير من العناية تمثلت في تنظيمه للعلاقة بين المؤمن والمؤمن له،

و في تحديده لوسائل بسط الدولة لمراقبتها على مؤسسات التأمين.

من هنا فقد كان للتأمين ارتباط بكل من القانون الخاص (عقدومن ثم فإن تدخل الدولة في التأمين يتم على مستويين:

على مستوى العلاقة بين المؤمن والمؤمن له، لتفادي فرض الأول، من موقع القوة الذي يتواجد فيها، شروطا تعسفية على الثاني،

أو إعطاؤه ضمانات أقل مما يجب. — 12 ـ على مستوى تسيير مؤسسات التأمين ذاتها: عن طريق فرض أحكام خاصـة على هذه الأخيرة

أن تتبعها في ضـبط حساباتها، وفي تقدير التزاماتها، وفي الوفاء بهذه الالتزامات،

و عن طريق بسط مراقبتها المالية على هذه المؤسسات ضمانا لحقوق المؤمن لهم وحماية للاقتصاد الوطني.

إقرأ أيضا:

العمل القضائي المغربي في زجر مخالفات التعمير و البناء pdf

كتاب قانون الأسرة المغربي للدكتور إدريس الفاخوري pdf

جرائم السب و القذف عبر وسائل التواصل الاجتماعي و المواقع الإلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.