محاضرات في الإدارة الترابية أحمد غزال pdf

محاضرات في الإدارة الترابية أحمد غزال pdf

محاضرات في الإدارة الترابية أحمد غزال pdf

محاضرات في الإدارة الترابية أحمد غزال

يرتبط مفهوم الإدارة الترابية بتطور نظرية التنظيم الإداري عبر مراحل تاريخية وفقا للظروف السياسية والاجتماعية، حيث تميزت المجتمعات القديمة بظاهرة تجميع وتركيز مختلف أنواع السلطات في يد الحاكم كما كان سائدا عند ملوك أوروبا في القرون الوسطى، فالدولة كانت تقوم انطلاقا من العاصمة بتسيير المناطق البعيدة، في حين تميزت المجتمعات الحديثة بتوزيع السلط بين المركز والمناطق المحيطة به، عن طريق التخلي عن بعض السلطات للمناطق البعيدة عن العاصمة بغية التخفيف عن السلطة بالمركز ومساعدتها في أداء مهامها.

هذا التوزيع يختلف من دولة لأخرى تبعا لاختلاف التطور الديمقراطي حيث هناك دول فضلت تقسيم السلطة الإدارية والسياسية بين الإدارة المركزية وباقي الأقاليم، حين فضلت أخرى الاحتفاظ بوحدة السلطة السياسية وتوزيع السلطة الإدارية بين الإدارة في العاصمة والجماعات الترابية أو المرفقية وتمتيعها بنوع من الاستقلال الإداري والمالي.

يرتكز التنظيم الإداري في الدولة المعاصرة على نقطتين أساسيتين:

1-الشخصية المعنوية

  • الشخصية المعنوية التي تطبع قانونيا أنشطة الإدارة والتي تميزها عن باقي أنشطة الأشخاص الطبيعيين، حيث يقصد بالشخص المعنوي أو الاعتباري مجموعة من الأشخاص أو الأموال التي تتحد من أجل تحقيق هدف معين من خلال تمكينه من الأهلية القانونية المستقلة بغية تحقيق هدفه.

تأسيسا على ما سبق فالشخصية المعنوية تنبني على عنصرين أساسيين:

عنصر موضوعي يتمثل في مجموعة من الأفراد أو الأموال تهدف لتحقيق هدف، وعنصر شكلي يتجلى في اعتراف المشرع أو الدولة بوجود الشخصية المعنوية.

وينقسم الأشخاص المعنوية إلى عدة أنواع أبرزها الأشخاص المعنوية العامة والأشخاص المعنوية الخاصة، وتنقسم الأشخاص المعنوية العامة بدورها إلى أشخاص معنوية عامة إقليمية كالدولة والجهات والجماعات ويتحدد اختصاصها بوجود إقليم ترابي، وأشخاص معنوية عامة مرفقية كالمؤسسات العمومية، في حين تنقسم الأشخاص المعنوية الخاصة إلى أشخاص معنوية خاصة مهنية لا تستهدف تحقيق أرباح كالنقابات المهنية من قبيل نقابة الأطباء ونقابة المحامين…إلخ، وأشخاص معنوية خاصة تستهدف تحقيق الربح المادي من وراء أعمالها كالشركات.

2-الطرق والأساليب التي تختارها الإدارة لتنظيم هياكلها وأنشطتها.

تتمثل أساليب التنظيم الإداري بصفة عامة في أسلوبين رئيسيين: الأسلوب الأول للتنظيم الإداري، يرتكز على تجميع السلط وكامل الاختصاصات. في يد السلطة المركزية بالعاصمة ومندوبيها المحليين ويطلق عليه أسلوب المركزية الإدارية. الأسلوب الثاني ينبني على توزيع الاختصاصات في تحمل أعباء تسيير الشؤون العامة ما بين الدولة وباقي الأجهزة العمومية الأخرى. من جهات وجماعات ترابية ومرافق عمومية، وينعت هذا الأسلوب باللامركزية الإدارية.

و جدير بالذكر، أن مسألة اختيار هذا الأسلوب من ذاك لعدة يرجع عوامل منها:

العامل السياسي:

يتجلى بوضوح في هذا الاختيار، فالدولة التي تؤمن بمبادئ الديمقراطية وضرورة توفير آليات إشراك السكان في تدبير شؤونهم بأنفسهم. و اختارت اللامركزية كنهج يسمح بالمشاركة للجميع. في حين سلكت الدول الشمولية أسلوب المركزية كنهج يساير أسلوب التخطيط المركزي الموجه للتنمية الاقتصادية والاجتماعية. لتدبير شؤون الدولة وطنيا ومحليا طبقا لتعليمات الحكومة المركزية بالعاصمة ولتعليمات قادة الحزب الوحيد الحاكم.

العوامل التاريخية والاجتماعية والثقافية:

فالخصوصيات التاريخية والاجتماعية تؤثر على قرار اختيار نمط المركزية أو اللامركزية، فالمناطق التي كانت تعرف تاريخيا تسييرا شبه محلي.

و تمتاز بخاصيات ثقافية واجتماعية مشتركة تنحو نحو اختيار اللامركزية كأسلوب لتدبير شؤونها المحلية.

العامل الجغرافي:

تفرض شساعة المجال الترابي نهج أسلوب مرن في التنظيم الإداري يسمح للمناطق البعيدة عن مركز القرار باختصاصات محلية لتدبير شؤون هذه المناطق. العوامل التنموية: والتي تعتبر من العوامل الجوهرية في نهج اللامركزية كفلسفة لتنمية المناطق المهشمة والمناطق النائية. بحيث تعتبر كحل استراتيجي للتخفيف من حدة التفاوت التنموي ما بين المناطق والجهات وما بين الحواضر والقرى، والمغرب. كدولة سائرة في طريق النمو لا يختلف عن باقي الدول، اختار منذ السنوات الأولى للاستقلال أسلوب اللامركزية الإدارية كوسيلة لتحقيق التنمية الشاملة. وتبعا لذلك، فإننا سنتناول في المحور الأول اللاتمركز الإداري كصورة من نظام المركزية الإدارية. و في المبحث الثاني سنتطرق لنظام اللامركزية الإدارية خصوصا نظام الجهوية.

إقرأ أيضا:

الوسيط في العقود الخاصة العقود المدنية و التجارية و البنكية pdf

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.